الجحيم أنت

27

الحنين:

أسقط في اليوم مرّتين

الأولى لمّا أراك

تمضين في خيلاء

و تتجاهلين التحيّات

و الثانية لمّا ترحلين

و يثور في قلبي الحنين

و لا تعتذرين.

ككلّ المرّات

أحسّني سجين حبّك

و ما قدّر الله لي.

متى ستصفحين؟

و تعتذرين للآهات؟

هل تشتهين قتلي؟

و أنا ميّت في حبّك

فلأمت إذن، حبّا

كما تشتهين.

مرّة بل عديد المرّات.

 محمد المهدي حسن

 

 لمتابعة المزيد من الابداعات الثقافية زر موقع ثقافتنا

التعليقات مغلقة.

mattis sit venenatis, ut Nullam justo risus fringilla at