After Header

 حكاية كاتب …

28

 حكاية كاتب …

في تلك الامسية الممطرة دعته وزارة الثقفوت لتكرمه …سلمته مجسدا من النحاس قبيح المظهر …كان اعلانا مهينا لنهاية الخدمة رماه في مؤخرة سيارته القديمة غاضبا .في طريق العودة تذكر أنه عاش في المنطقة الرمادية في عقله أكثر ما عاشه في الحي الشعبي…اكتشف أنه ترجل فوق الورق الابيض… برفقة القلم والمداد والسيجارة و فنجان القهوة أكثر ما مشته قدماه في أرض الملح …نعم من المضحكات المبكيات أنه عداد حروفه و ارهاص البوح تجاوز عداد الكيلومترات التي قطعتها سيارته لمدة خمسين عاما !!!

فتح ألبوم صور الرحلة بأياد مرتعشة وعين تدمع …اكتشف أن الحياة متاهة و الانتماء لهذا الوطن العريق حالة عشق موغلة في الالم…أحس بعد أن حضر مسرحية تكريمه البلهاء أنه يشبه مريضا مخدرا… يجري عملية جراحية دقيقة جدا استفاق في منتصفها ليكتب وصيته …حكاية كاتب

ميلاديات / محمد ميلاد / نوفمبر 2020

 

للاطلاع على المزيد من الابداعات الثقافية زر موقع ثقافتنا

التعليقات مغلقة.

tristique elementum dictum leo Nullam risus. pulvinar Donec id, felis