تصفح الوسم

الشجن

إلى من أحن

إلى من أحن/طاهرالمنوبي/تونس و الحب غرق في الصدر و سلبته الأحزان و نفته المحن فلمن أحن و كل فساتين الربيع أهملتها الحياة و ضاعت الألوان في سكون و سبات هذا قدر عطشت فيه الدقات و عاد الطير محملا بالشجن إلى من أحن و دفاتر النور غزاها…
consequat. leo. elit. tempus accumsan Aenean dapibus libero.