أليس الأصل في الثقافة العقلُ ؟

203

أليس الأصل في الثقافة العقلُ ؟ 

ما الأصل تُرى في كل ما لدينا من علم ومعرفة ودين وفلسفة وما حققناه من صناعات وتقنيات مختلفة وما كوّناه من حضارات متعاقبة؟

 أليس هو العقل أيها العقلاء ؟

وهو الذي تميزنا به عن سائر الكائنات الحية منها والجامدة ؟

لو لم يكن لنا عقل لما كان لنا شيءٌ من كل ذلك ولما آمنا بوجود الله أيضا ، إذن أ وليس من المعقول أن أيّ شيء في حياتنا لا يكون مُدركا بالعقل يكون بالتالي مرفوضا من العقل ذاته دائما ؟

أنا لا أريد أن أخدش أي أحد في معتقده – احتراما لحق الناس في حرية المعتقد – وإنما أريد

أن أدعوكم إلى التفكير والتدبر .

يقول جورج باركلي الإرلندي  :”” الوجود إدراك “” ويُضيف قائلا “” إن مالا نحسّ به وندركه

لا يكون موجودا على الإطلاق “”(1)

لقد مضى أكثر من ألفي عام على ظهور الأديان المعروفة ب “السماوية ” وقد تغير العقل وتطور

في أكثر من مكان في العالم كله بدليل ما حققته البشرية وخاصة منذ بداية الثورة الصناعية

من تقدم في جميع المجالات ، أليس من حقنا نحن أيضا أن نُغير من أنفسنا ونُصيب ولو القليل

من التطور

في عقولنا لنتقدم ؟ أم نقبل من الشاعر المعروف ب الحُطيئة دائما قوله هذا ونصمتُ :

          دع المكارم لا ترحل لبُغيتها      “”   واقعد فإنك أنت الطاعمُ الكاسي

رغم أن هذا القول يُعتبر لدى المحللين والنقاد أسوأ هجاء قيل في العربية …؟

 

للاطلاع على المزيد منمقالات الرأي الثقافية زر موقع ثقافتنا

التعليقات مغلقة.

in efficitur. mi, consequat. justo Sed felis ultricies Lorem