رسالة عاجلة الى….

16

رسالة عاجلة الى….

إلى السيد محافظ البنك المركزي

إلى السيد وزير المالية

إلى السيد وزير الثقافة

وأنت تلج فضاء مدينة الثقافة لتتنقل بين أروقة دور النشر تلاحظ ما يلي وتتساءل

* بعض الناشرين يطبعون كتبهم بلبنان أو الصين. بماذا يدفعون ثمن كلفة صناعة كتبهم وتوريدها.

لا شك أنهم يدفعون بالعملة الصعبة.من أين يأتون بها؟ هل تمكنهم وزارة الثقافة من تحويل الدينار التونسي إلى عملة ام لا ليدفعوا ثمن ما يريدون؟ إن كان فهو فساد مالي نظرا لضعف إمكانات الخزينة التونسية من العملة الصعبة .وتبديدها لمال يقول السيد الشاهد إن ما يتوفر عليه البنك المركزي من العملة لا يكفي لتغطية التوريد اكثر من 108 يوما

*هل أن وزارة ثقافتنا تدعم هؤلاء الناشرين على الورق أم لا؟

إن كان فهو فساد آخر يأخذ الناشر مالا ولا يشتري ورقا إلا على الفاتورة المزورة من الوراقين أنفسهم!

أليس الكتاب التونسي صناعة ومادة تساهم في النشاط الاقتصادي؟ إن شراء الورق من الوراقين التونسيين وطبع الكتب بالمطابع التونسية يساعد هذه المؤسسات الاقتصادية الثقافية على الاستمرار والمحافظة على أرزاق العمال.

هذه آراء عابرة الى المسؤولين المذكورين اعلاه قصد مزيد الصرامة في المحافظة على موارد الدولة من العملة الصعبة. وإعطاء دعم لغير مستحقيه ومعاقبة المتعاملين بفواتير مزورة.

بقلم الكاتب عمر السعيدي

للاطلاع على المزيد من مقالات الرأي الثقافية زر موقع ثقافتنا

التعليقات مغلقة.

efficitur. venenatis, nec accumsan odio ut elit. tempus